صحيفة نجران الإلكترونية

جديد الأخبار




جديد الصور

تغذيات RSS

الأخبار
أخبار محليه
تصريح إلكتروني لتسهيل سفر المرأة للخارج بدون محرم


تصريح إلكتروني لتسهيل سفر المرأة للخارج بدون محرم
تصريح إلكتروني لتسهيل سفر المرأة للخارج بدون محرم
04-24-2010 10:00 AM
صحيفة نجران : الدمام

كثر الحديث في الاونة الاخيرة عن السماح للمرأة السعودية بالسفر للخارج بدون محرم ، وذلك من خلال الاجراءات والتنظيمات التي سستطبقها الجوازات في مناطق المملكة تباعا ، وفي خضم تلك الاحاديث أكد مسؤول في الجوازات أن القرارات الحكومية الصادرة بشأن متطلبات سفر المرأة السعودية للخارج بأنها تتضمن ضرورة موافقة ولي أمر المرأة الشرعي وذلك من خلال مراجعته لإدارات المناطق والحصول على إذن السفر.

ويظل ملف سفر المرأة السعودية إلى الخارج إحدى الأوراق المهمة بالشأن العام في المملكة ويحظى بحراك مجتمعي واسع يمكن أن نصفه بتوجه صحي تحتاجه المجتمعات الإنسانية بكل تأكيد ، وبدا أن هناك رأيين أحدهما يطالب أصحابه بضرورة السماح للمرأة بالسفر دون إذن ولي أمرها مع وضع بعض الشروط كالعمر وتنحصر تلك المطالب أحيانا في التساهل مع النساء القياديات كالأكاديميات وسيدات الأعمال والمشاركات في العمل العام أو لأمور تبدو مهمة كالدراسة أو العلاج.

وفي تحقيق صحفي نشرته جريدة "اليوم" اليوم السبت بين
أن هناك من يرون أن مسألة إذن السفر تجر معها مشكلات من بعض أولياء الأمور تتمثل في مطالب ومساومات في مقابل توقيع "الورقة الصفراء" غير أن هناك من يتمسك بضرورة عدم التساهل في هذا الموضوع التزاما بالشرع والنصوص الواضحة وأيضا ما يحيط بالمجتمع السعودي من عادات وتقاليد .. "اليوم" جمعت أطراف الشأن في هذا التحقيق وخرجت بعدة نقاط وتوجهات تثار حول الموضوع.

وسط مناقشات مسألة سفر المرأة السعودية للخارج راجت فتوى دينية قبل فترة قليلة وتداولها الجميع خاصة عبر الانترنت بجواز سفر المرأة من دون محرم، وكان احد الدعاة المعروفين في السعودية أجاز للنساء السفر وحدهن من دون محرم سواء في المسافات القصيرة أو البعيدة، شريطة أن يكنّ آمنات على أنفسهن وأعراضهن، شارحا خلفية فتواه في بحث فقهي نشر على موقعه الإلكتروني، أخرجه عن سفر المرأة من دون محرم استعرض فيه الأحاديث النبوية المتعلقة إلى جانب آراء داعمي رأيه، والمختلفين معه. وخلص إلى اعتبار أنه لا يجوز للمرأة أن تسافر من دون محرم إذا لم تكن آمنة على نفسها، مشيرا إلى أن علة تحريم سفر المرأة من غير محرم هي الخوف على المرأة من الاعتداء على شرفها، خصوصا في السفر قديما بوسائله التي يحصل فيها الخوف، على عكس وضع الوسائل الحديثة في هذا العصر ، لكن اللواء منصور التركي المتحدث الأمني الرسمي باسم وزارة الداخلية أوضح في تعليقه للصحف على هذا الموضوع أن النظام لا يمكن تغييره لمجرد صدور فتوى، باعتباره موضوعا من قبل السلطات التشريعية. وقال إن وزارة الداخلية والأجهزة التابعة لها تعد سلطات تنفيذية لا يمكنها تغيير الوضع إلا بقرار من السلطة التشريعية يغير المادة النظامية التي تلزم المرأة بموافقة ولي الأمر عند سفرها للخارج. وأكد أن خروج المرأة من بلدها يحتم مرافقة محرم لها أو موافقة من ولي أمرها، غير أنه من حق كل شخص يمتلك جواز سفر أن يستخدمه مثلما يريد، لافتا إلى أن إجراءات تجديد جوازات النساء مرتبطة بالصلاحية، إذ أن تلك الإجراءات لا تختلف باختلاف الجنس.

ويوضح ، بحسب التحقيق الذي أجرته الزميلة بنان المويلحي ، مدير إدارة الشؤون الإعلامية والمتحدث الرسمي بالمديرية العامة للجوازات المقدم بدر المالك ماهية القرارات الحكومية الصادرة بشأن متطلبات سفر المرأة السعودية للخارج مؤكدا ان هذه القرارات تتلخص في ضرورة موافقة ولي أمر المرأة الشرعي وذلك من خلال مراجعته لإدارات المناطق والحصول على إذن السفر، وفيما يتعلق بوجود استثناءات لبعض النساء في هذا الموضوع مثل سيدات الأعمال والأكاديميات والطالبات والمرضى والنساء المميزات والبارزات في مجالات تخصصاتهن العلمية، أكد أن ليس هناك أي استثناءات حيث يظل ولي الأمر الشرعي هو المخول بإصدار تصريح السفر الخاص بها سواء كانت سيدة أعمال أو أكاديمية أو أي مجال آخر.

وحول إمكانية إحداث اختراقات في هذا الجانب مثل أن يراعى عمر المرأة مثلا من 40 عاما فما فوق، قطع المقدم المالك بعدم وجود عمر محدد يسمح للمرأة فيه بالسفر بدون إذن ولي أمرها فموافقة ولي الأمر هي الأساس لسفر المرأة السعودية حسب التعليمات الصادرة من وزارة الداخلية بهذا الشأن.

وحول ما يتردد عن إجراءات تسهيلية جديدة سيتم اتخاذها لتسهيل سفر المرأة للخارج بدون إذن ولي أمرها.. قال المقدم المالك إن العمل بدأ الآن بتصريح السفر الالكتروني الذي يمكن ولي الأمر من مراجعة إدارة جوازات المنطقة التي يقيم فيها وتسجيل موافقته على إصدار إذن السفر لأحد أفراد أسرته سواء زوجته أو أبنائه المرافقين معه كما يستطيع ولي الأمر حسب رغبته أن يحدد سفرة واحدة أو عدة سفرات وأيضاً إلى مكان محدد أو لجميع الدول.

وترى الأستاذة المحاضرة بقسم الإدارة العامة في جامعة الملك سعود والأخصائية الأولى في مستشفى الملك خالد الجامعي والعضوة في الجمعية الصحية السعودية للوبائيات حنان الرميان، أنه لا مانع من سفر المرأة للخارج بدون محرم ضمن ضوابط معينة إذا كان الهدف من السفر سوف يخدم المرأة ويطور من شخصيتها ويوسع نطاق تفكيرها ويعزز دورها في المجتمع كعضو فعال.. وأضافت: لا مانع من سفرها سواء كان لأغراض أكاديمية تعليمية أوعملية كإكمال مسيرتها التعليمية والإطلاع على ما يستجد في مجال تخصصها وحضورها للمؤتمرات والدورات الخارجية التي تخدمها في مجال عملها، وكما نعلم أن المملكة حالياً تشهد أقوى عصر للنهضة التعليمية وارتفاع مستوى التعليم في كافة مجالاته مما يتيح فرصة أكبر للمرأة للسفر وتحقيق ذاتها وتحمل مسئولية نفسها مع الأخذ بالاعتبار أنها تمثل وطنها وتعكس صورة عن نساء مجتمعها فهي ليست بحاجة لزواج المسفار حتى تحقق طموحها وتكمل تعليمها أو حتى تحضر دورة تخص مجال عملها.

أما هدى الجريسي"سيدة أعمال" فتقول: في السابق كان يتحتم علينا إحضار "الورقة الصفراء" في كل سفرة عندما كانت فكرة البطاقة غير موجودة أما الآن فالبطاقة سهلت الأمور ويتم إصدارها وتجديدها مع الجواز تلقائياً وتنتهي بانتهاء مدته"5 اعوام " وتقول إن سفر المرأة للخارج في الأساس علاقة بين المرأة وولي أمرها فإذا كان داعماً لها وموافقاً على عملها فسيمنحها البطاقة .. وتضيف أنا لا أواجه الحمد لله أي مشكلة ومن معرفتي بسيدات الأعمال لا يعانين أي مشاكل بخصوص سفرهن للخارج حيث العلاقة بينهن وبين أولياء أمورهن سواء كان زوجا أو والدا هي علاقة مكاشفة ومعروف لديهم أين سيذهبن ومتى.

وفيما يتعلق بالإجراءات التي اتخذتها الغرفة التجارية بالرياض بشأن تسهيل سفر المرأة للخارج .. قالت الجريسي إن الكثيرين يظنون أن الغرفة التجارية "حلالة المشاكل" فيما يخص سيدات الأعمال ولكن كل ما تفعله الغرفة هو أن تكون همزة وصل تقوم بإيصال وجهة نظر السيدات للمسؤولين فهي لاتملك صلاحيات كالضغط عليهم مثلا أو إجبارهم والفرض عليهم وقد أوصلت طلب سيدات الأعمال بسفرهن للخارج بدون إذن ولي أمرهن

وفيما يتعلق بالرأي الديني وحكم سفر المرأة للخارج بدون محرم، اكد الشيخ عبدالله المنيع أنه لا يجوز أن تسافر المرأة بدون محرم سواء داخلياً أو خارجياً لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم"لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر تسافر مسيرة ثلاثة أيام إلاّ ومعها ذو محرم" وسفرها يعتبر سفر معصية ولا يجوز لها ذلك ولا يجوز لها أن تقصر أو تجمع الصلاة لأن من شروط الجمع والقصر أن لا يكون السفر سفر معصية وعليها أن تصلي الصلاة كاملة ولا تقصر أو تجمع وتستغفر الله وتتوب إليه لعل الله سبحانه وتعالى يغفر لها.

ويقول رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب بمجلس الشورى الدكتور طلال البكري إنه لا يوجد في مجلس الشورى أي نقاشات مدروسة بخصوص سفر المرأة للخارج وعن رأيه الشخصي يقول د. البكري: يفترض أن تتمتع المرأة بنفس الصفات التي يتمتع بها الرجل خاصة إذا كان سفرها من أجل غرض علمي أوطبي وما إلى ذلك فلماذا لا يكون لديها نفس الإمكانية التي لدى الرجل في السفر ويجب أن تكون حقوق المرأة متساوية مع حقوق الرجل سواء كانت من النساء اللواتي يتمتعن بمكانة مرموقة في المجتمع أولا إذا لم تذهب للعبث أو اللهو فإذا كان الغرض والقصد من السفر هو نفس الغرض والقصد الذي يقصده الرجل لم لا يوازى بينهما في هذه الحقوق. وأعدكم بأن يتم مناقشة الموضوع في المجلس.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1867


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.